العملات الرقمية

تداول العملات الرقمية

العملات الرقمية ـ الذهب الجديد

أفاتريد تقدم الآن لجميع المتداولين فرصة تداول لمجموعة واسعة من أفضل العملات الرقمية تصنيفا وذلك على مدار 7/24. أصبحت العملات الرقمية معروفة اليوم لدى أغلب الناس كاستثمار تقليدي ومعروف. الهدف الرئيسي من هذه التكنولوجيا الجديدة هي السماح للناس بالشراء، التداول، والاستثمار بدون الحاجة إلى بنوك أو مؤسسة مالية أخرى.

تتميز العملات الرقمية بكونها متقلبة للغاية، مما يمكن أن يكون مربحا لمحفظة أي متداول.

العملات الرقمية ليست عملات معدنية بل هي عملات إلكترونية، وهي عبارة عن بيانات. تقف التكنولوجيا وراء العملات الرقمية، حيث أنها تسيطر على جزء كبير من قيمتها، كما أنها تعمل بطريقة تكنولوجيه جديدة لتحديد وتحويل العملة بأمان.

البيتكوين هي العملة الرقمية الأولى التي تم إدراجها في هذا السوق وهي تعتبر اليوم معيارا بالنسبة للعملات الرقمية الأخرى، حيث أن أداء هذه العملات عادة ما يتم مقارنته بالبيتكوين.

وتأتي عملة اللايتكوين في المرتبة التالية، حيث أنها تحتل المركز الثاني من حيث القيمة في السوق. وهناك أيضا العديد من العملات الأخرى التي وصلت إلى مستويات عالية مثل الداش، الريبل الإيثريوم.

لماذا تتداول العملات الرقمية مع أفاتريد

يمكن أن تكون العملات الرقمية هي عملات المستقبل وذلك في ظل زيادة عدد الأشخاص المهتمين بها وارتفاع سعر هذه العملات. تقدم أفاتريد فروق أسعار تنافسية، مع عدم فرض عمولات على المعاملات مما يجعل تداولها أكثر ربحية. عندما تتداول مع أفاتريد، سوف تتداول تغييرات سعر العملة الرقمية، وليس شراءها فعليا. التداول مع أفاتريد يضمن لك التداول مع وسيط حسن السمعة.
من بين أكثر الأسباب التي تشجع على تداول العملات الأجنبية مع أفاتريد هي :

  • ابدأ التداول بمبلغ بسيط يساوي 100$
  • ستفد من مجموعة واسعة من أفضل العملات الرقمية المتداولة في السوق
  • أسعار مقايضة تنافسية
  • يمكن بيع جميع الأزواج
  • رافعة مالية تصل إلى 20:1
  • خدمة على مدار الساعة ودعم بـ 14 لغة
  • أسعار ورسوم بيانية للرجوع إليها
  • منصات تداول متنوعة لجميع المتداولين على اختلاف مستوياتهم
  • منصة ميتاتريدر4 القوية وتطبيق أفاتريد جو الحديث والمرتبط بتطبيقات الهاتف المحمول.

فيما يلي وصف موجز لأهم العملات المتاحة للتداول:

تداول البيتكوين

البيتكوين

هذه العملة الضخمة القوية لم تفتح الأبواب فقط أمام العملات الأخرى، بل أنها قادت العملات الرقمية في العالم بكل فخر. وتم خضوعها للنظام لوقف إنتاج المزيد من البيتكوين، بما أنه تم الاتفاق على كمية أقصاها 21 ميلون وحدة بتكوين. عندما دخلت البيتكوين الأسواق كانت سعر 1$ هو 1,309 بتكوين. لكن العجلة قد تحولت، عندما اخترقت عملة البيتكوين حاجز 2,000$ في عام 2017. وبالتأكيد أن هذه المكاسب مثلت إنجازا هاما بالنسبة لـ ساتوشي ناكاموتو، مخترع البيتكوين

تداول الإيثريوم

الإيثريوم

الإيثريوم هي أكثر من مجرد عملة ـ فهي عبارة عن جهاز كمبيوتر عملاق يضم العديد من أجهزة الكمبيوتر الأخرى في جميع أنحاء العالم، يمكن للإيثريوم أن تستجيب لطلبات متطورة. ولديها قدرة على تخزين برامج الكمبيوتر الثورية وهو ما يميزها على البيتكوين وجعلها تجذب انتباه البنوك في مختلف أنحاء العالم. وهذا عامل من بين عوامل أخرى دفع هذه العملة إلى تحقيق قفزة بما يقارب 1000% هذا العام!

تداول الريبل

الريبل

يمكن وصف الريبل بأنها الجيل القادم من شبكات الدفع. تم إنشاؤها في الأصل للمشاركة مع قادة الصناعة المالية، وهي رائدة في عالم التكنولوجيا لحد الآن. وقد انفجرت هذه العملة الرقمية في الأسابيع القليلة الماضية، عندما سجلت الريبل في يوم واحد ارتفاعا بنحو 71%.

تداول الداش

الداش

إنها عملة رقمية تتمتع بشعبية عالية، الداش، تم استنساخها واعتبارها من قبل الكثيرين كعملة بتكوين 2.0. تم تطوير هذا الأصل الرقمي لمعالجة بعض نقاط الضعف في البيتكوين. أضاف المطورون ميزات جديدة للداش، مما جعلها أكثر أسرع ومشفرة أكثر من سابقتها البيتكوين. على مدى الأسبوعين الماضيين، سجلت الداش ارتفاعا في قيمتها بأكثر من 100%.

تداول اللايتكوين

اللايتكوين

اللايتكوين مشابهة للبيتكوين في العديد من الخصائص، وهي واحدة من أكثر العملات المخضرمة. ومع ذلك، فإن هناك فارقين رئيسيين بين اللايتكوين والبيتكوين; السرعة والقيمة. في حين يستغرق إنشاء مقدار واحد من البتكوين 10 دقائق ، فإن اللايتكوين تتطلب حوالي 2.5 لإنشائها ـ وهو ما يعني أنها أسرع بأربعة أضعاف. وعلاوة على ذلك، تجلب اللايتكوين العديد من المستخدمين بما أنها يمكن أن تنتج أربع أضعاف كمية البيتكوين! ومع ذلك، فإن استخدام تشفير اللايتكوين معقد للغاية، بالإضافة إلى أن تعدين هذه العملة في غالب الأحيان معقد أكثر من باقي العملات الرقمية.

ما هي العملات الرقمية؟

العملات الرقمية مشفرة كعملة إلكترونية يتم نقلها بين نظيراتها. إنها لا مركزية، بمعنى أنها لا تخضع لسلطة أي بنك أو مؤسسة حكومية. وهي عبارة عن سلسلة من الرموز المشفرة المرسلة والمخزنة عبر شبكة. يتم تأكيد جميع المعاملات وتخزينها على دفتر حسابات عام. يستخدم النظام تقنيات أخرى معقدة للتصديق والتحقق من عملية حفظ السجلات.

عدم خضوع العملات الرقمية للأنظمة جعلها بطبيعتها متقلبة جدا، والاستثمار في هذه العملات قد يحقق ربحا سريعا، ولكن في نفس الوقت يمكن أن تؤدي التقلبات العالية لهذه العملات إلى تسجيل خسائر سريعة. ومن بين الأسباب التي جعلت هذه العملات غير مقبولة من طرف العديد من الشركات هو كونها لا تخضع للأنظمة.

هناك كمية محددة من العملات الرقمية التي يمكن إنشاؤها والتي يتم تحديدها من البداية، يعد أن يقع التوصل إلى هذا العدد المحدد فإنه لا يمكن إنتاج المزيد من العملات الرقمية.

الحقيقة هي كالآتي، أسعار البيتكوين والعملات الرقمية ترتفع وتنخفض لأسباب مختلفة مثل تقارير سيئة صادرة عن وسائل الإعلام والصحافة، أي أخبار أو أحداث جديدة والبيانات الحكومية، وأيضا ارتفاع معدل استخدامها من قبل الناس، مما يساهم في ارتفاع السعر. يعتبر عدم القدرة على توقع تحركات العملات الرقمية هو أحد الأسباب التي جعلها مثيرة للعديد من المتداولين. وللمضي قدما، هناك مناقشات حول كيفية إدارة هذه العملات، وهذا الأمر في حد ذاته يمكن أن يؤدي إلى تقلبات في الأسعار.

كيف تم إنشاء العملات الرقمية؟

في عام 2009، وجد “ساتوشي ناكاموتو” طريقة لإنشاء عملة لامركزية ونظام نقدي بدون وحدة مركزية. ومن هذا المنطلق تأسست عملة البيتكوين وتم عرضها كأول عملة رقمية فريدة من نوعها في العالم.

“يقائمة البيانات” هو سجل الحسابات الرئيسي الذي يخزن ويسجل كل المعاملات،أنشطة التعدين، المعاملات وصفقات الشراء. وفي نفس الوقت، يطلب التحقق من الملكية. تقنيا، لم تنته المهمة إلا عندما يتم إضافتها إلى ب”يقائمة البيانات” ,والتي عادة ما ستغرق بضعة دقائق، وهي عملية لا رجع فيها. خلال هذه الفترة بين المعاملات، لا يكون استخدام الوحدات من قبل أي واحد من الطرفين، وهو ما يمنع حدوث مضاعفة في الإنفاق، احتيال أو ازدواجية.

كل مستخدم لديه “محفظة” مع معلومات محددة تؤكد أنه صاحب عملات رقمية محددة. من خلال هذه المحفظة، يستطيع كل مستخدم استقبال وإرسال العملات والتصرف كمسجل حسابات شخصي للمعاملات.

تم إنشاء هذه المحافظ لتكون آمنة ولكن يجب اتخاذ تدابير إضافية واستخدام كلمات مرور لتكون هذه المحافظ آمنة أكثر. يمكن تخزين هذه المحافظ من خلال التخزين السحابي (Cloud) أو على قرص صلب داخلي. “المعدنون” هم بمثابة “حراس السجلات” للعملات الرقمية. وهم يستطيعون من خلال طرق تقنية إنشاء عملات جديدة والتحقق من البلوكشين.

لماذا تتداول العملات الرقمية

هناك العديد من الأسباب التي تجعل العملات الرقمية تكتسب شعبية وزخما في جميع أنحاء العالم. هذه العملات الرقمية لديها إمدادات محدودة تم تحديدها ومصدر المشفرات الذي يبين العدد الدقيق الذي يمكن أن يكون موجودا. يستفيد مستخدمو هذه العملة بشكل مختلف عن مستخدمي العملات التقليدية. على سبيل المثال، لا يمكن للحكومات التدخل ولا يمكن للبنوك تجميد حسابك. وبما أن هناك قيدا محدد على المبلغ، فإنه على هذا الأساس يمكن اعتبار العملات الرقمية سلعة محدودة، وهي أقرب إلى أن تكون سلعة من كونها عملة، ومع الوقت يمكن أن نشاهد ارتفاعا في قيمتها.
تعتبر العملات الرقمية جذابة بالنسبة للأشخاص الذين يشعرون بالقلق وعدم الارتياح إزاء المراقبة المباشرة التي تفرضها البنوك والحكومات الوطنية. الخصوصية وعدم الكشف عن هوية هذه العملات هي مفتاح امتلاك هذه العملات وهي تعتبر ميزة تحظى بتقدير العديد من الأشخاص. ومع مرور الوقت، أصبح من الصعب أكثر فأكثر الكشف عن هوية مستخدمي الحسابات. بصفة عامة، المعاملات أرخص من الطريقة التقليدية التي تستخدمها البنوك.

عموما يمكن للعملات الرقمية أن تغير عالم المال، وفي الوقت الراهن، مازال يجري العمل بشأن ذلك. لا يزال مستخدمو هذه العملات الرقمية بحاجة إلى البقاء على بينة ومتابعة القيود والتقلبات التي قد تفرض على تحركاتها في الوقت الراهن وفي المستقبل القريب.

يمكن تعريف تدفقات أسعار هذه العملات في مجملها من خلال الطلب في السوق، وذلك بفضل الرموز المعقدة التي تحملها العملات الرقمية والتي من المستحيل تزييفها. لقد صنعوها من أجل أن تكون مجزية بالرغم من أن هذه المساعي الاستثمارية غير مؤكدة. مازالت النتائج على المدى البعيد غير معروفة لكن شعبية العملات الرقمية هي فقط السبب الكامن وراء ارتفاعها، وبالنسبة للمستقبل القريب، يبدو أن هذه العملات هنا للبقاء، وعلى الأرجح أنها ستزدهر.

في ظل شروط معينة للعملات الرقمية